قالوا

 يعيش الجميع اليوم عصر الثورة المعلوماتية التي تنتشر فيها الأفكار و المعلومات بسرعة و سهولة من و إلى أي بقعة من بقاع العالم، و لكن ما فائدة هذا الكم الهائل من المعلومات في ظل هيمنة رأي واحد و فلسفة واحدة على نوعية هذه المعلومات، و أعني بذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي تعكس بمثل هذه الأفعال حقيقة العالم الذي تمثله و تريد في نفس الوقت.

الأستاذ علي السكري
من الذي صام؟ الدرازيون أم النعيميون؟   |    في ذمة الله الشَّابة زهراء عبدالله ميرزا صالح   |   ذمة الله تعالى الحاجة جميلة حسن عبدالله    |   على السرير الأبيض الحاج خليل إبراهيم البزاز أبو منير    |   برنامج مأتم الجنوبي في ذكرى ولادة السيدة الزهراء    |   في ذمة الله حرم الحاج عبدالله سلمان العفو (أم ياسر)   |    في ذمة الله الطفلة زهراء جابر جاسم عباس   |   نبارك للأخ الطالب محمد حسن علي ثابت حصوله على الماجستير في إدارة الأعمال    |   رُزِقَ الأخ عبدالله علي آل رحمة || كوثر || 12/12/2021   |   دورة تغسيل الموتى    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالسيد محمود الغريفي
 
هذا يوم العباس..
شبكة النعيم الثقافية - 2009/01/04 - [الزيارات : 4481]

هذا يوم العباس..

يوم السابع من المحرم ينسب إلى أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع) ويعرف باسمه (يوم العباس) وبالرغم من أن العباس كان بطلا من أبطال كربلاء وفي طليعتهم إذ كان صاحب الراية وكافل اليتامى وساقي العطاشى والمحامي عن النساء والأطفال وصاحب الصولات والجولات التي يفتخر بها التاريخ إلا أن اختصاص يوم به وله لا يأتي من تلك الميزات بل من السر المسكون في ذاته.. ونحن مع السر ومع الغيب وإن لم نفهمه.. فليست الأمور تدور مدار الواقع بقدر ما تدور مدار الغيب ومن يفقه الأمور يفهم أن وراء العظمة والبطولة والفداء سر وإن السر والغيب هو منطلق العظمة..
والعباس أبو الفضل هو ذات معصومة مقدسة تتحلى بالكمال والسر والغيب الذي اختار لها السر وعليه دارت الأمور وانطلقت علاقة المحبين به.. لذا لابد في هذا اليوم الإصغاء إلى حديث المنبر الحسيني حول خصائص العباس بطل كربلاء وإن لم يوف الخطيب حق هذا العظيم فعلى المستمع أن يقرأ كتاب الخصائص العباسية للحاج الملا محمد باقر الكجوري الواعظ الطهراني (رحمه الله) وإن لم يشبعك ذلك كله فاقصد حرم العباس في كربلاء لتكتشف بمرأى العين سر عظمته، وإن لم يمكنك السفر فيمكنك التوجه بصفاء إلى ذاته وستجد التجلي..
لست أحكي أسطورة ولا أرغب في هذا النمط ولكني أعيش مع التجربة وأرى هذه الحقيقة وأركن إليها وأحدث بها لأني أجد ذلك واجبا علي ووظيفة لابد من العمل بها خصوصا في عصر التشكيك هذا..
سائلا المولى القدير أن يثبتنا على الولاء لهم والاعتقاد بمقاماتهم والالتزام بمنهجهم والبكاء لأجلهم والعزاء لمصابهم وأعظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب الحسين الشهيد.

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2024م