قالوا

 يعيش الجميع اليوم عصر الثورة المعلوماتية التي تنتشر فيها الأفكار و المعلومات بسرعة و سهولة من و إلى أي بقعة من بقاع العالم، و لكن ما فائدة هذا الكم الهائل من المعلومات في ظل هيمنة رأي واحد و فلسفة واحدة على نوعية هذه المعلومات، و أعني بذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي تعكس بمثل هذه الأفعال حقيقة العالم الذي تمثله و تريد في نفس الوقت.

الأستاذ علي السكري
السيدة خاتون الماجد (طوعة )   |   الاعتداء على سيارات الأهالي   |   في ذمة الحاجة نرجس ابراهيم الحبيشي    |   المركز الاول للسيد علوي الغريفي ⁣في شاعر الحسين (ع)   |   برنامج مأتم الجنوبي في ذكرى رحيل النبي الأكرم (ص)   |   مأتم أشبال كربلاء في ذكرى رحيل النبي الاكرم (ص)   |   موكب عزاء زنجيل النعيم في ذكرى وفاة النبي الأكرم (ص)   |   حفل تدشين كتاب⁣"السقوط المدوي   |   السيد كاظم علي العلوي ابو سيد عدنان⁣    |    يجري جاسم السلاطنة عملية (منظار)   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات ≫ السيد عبدالله الغريفي
لكي نتخلّص مِن الكسل العبادي
شبكة النعيم الثقافية - 2012/09/08 - [الزيارات : 4875]
الكسل العبادي حالة من الاسترخاء والضجر في ممارسة العبادة: قال تعالى: "وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُواْ كُسَالَى". (النساء/ 142)، والذي ينتج خشوعًا وانصهارًا وذوبانًا مع العبادة: قال تعالى: "قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ". (المؤمنون/ 1-2)، وهناك نص قرآني يجمع بين النوعين من العبادة: ﴿وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ﴾. (البقرة/ 45)
 
في ذكرى الأربعين يتجدُّد الحزنُ العاشورائي
شبكة النعيم الثقافية - 2010/02/11 - [الزيارات : 4613]
في ذكرى الأربعين يتجدُّد الحزنُ العاشورائي.. في ذكرى الأربعين تتجدُّد الآهاتُ والحسراتُ والعبرات.. في ذكرى الأربعين تتجدُّد أحداثُ الفاجعة... في ذكرى الأربعين يزحفُ الملايين من عشّاق الحسين إلى كربلاء... الملايين الملايين من عشاقك يا أبا عبدالله في كلّ بقاع الدّنيا والذين فاتهم الزمن
 
هل يسمح بنقد الخطاب العلمائي (1)
شبكة النعيم الثقافية - 2004/07/13 - [الزيارات : 6216]
 في زحمة التحديات الروحية والأخلاقية، وفي زحمة التحديات الفكرية والثقافية، وفي زحمة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية يكون الحديث عن )العلماء) وعن (دور العلماء) في التصدي (لقضايا الأمة المصيرية) حديثاً هاماً جداً، وضرورياً جداً... فالعلماء- وأعني علماء الدين- هم المفصل الأخطر في تكوين الأمة، وفي حركة الأمة، ولذلك فإن (خطاب العلماء) يشكل (الخطاب المفصلي) في كل قضايا الأمة الروحية والأخلاقية والثقافية والاجتماعية والسياسية.
 
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2021م